منارة التابعين



سعيد بن جُبير بن هاشم الاسدي الوالبي الكوفي نزل مكة تابعي، وكان يسمی( جهبذ العلماء ) يقول الكشي في ترجمته لسعيد  بن جبير:  لم يكن في زمن علي بن الحسين في اول امره الا خمسة انفس : وعد منهم سعيد بن جبير ، كان يأتم بعلي بن الحسين، وكان الامام يثني  عليه  وما كان من سبب قتله الا موالاته  لاهل البيت وامام زمانه الامام علي بن الحسين عليه السلام ،

کان سعيد بن جبير خرج علی عبد الملك بن مروان فأُتي به الی الحجاج فقال له :

سعید

ما اسمك؟  قال: سعيد. قال : ابن من؟ قال : جبير.  فقال: بل انت شقي وابوك کسير.

قال : امي اعلم باسمی.  قال :شقيت وشقيت امك. قال : الغيب يعلمه غيرك. قال: لابدلنك بالدنيا نارا تلظی ، قال : لو علمت ان ذلك بيدك لاتخذتك الها ، قال : فما قولك في محمد، قال : نبي الرحمة  قال فما قولك في علي اهو في الجنة ام في النار   ؟ قال لو دخلتها وعرفت من فيها عرفت اهلها ابت اذا امي اسمي.

  قال: فما قولك في الخلفاء ؟

قال : لست عليهم بوکيل.

قال : ايهم اعجب اليك؟

 قال ارضاهم لخالقه.

قال : فايهم ارضاهم لخالقه؟.

 قال : علم ذلك عند من يعلم سرهم ونجواهم.

قال : فاي رجل انا يوم القيامة ؟

 قال : انا اهون علی الله من ان يطلعني علی الغيب.

 قال : ابيت ان تصدقني.

قال : بل لم ارد ان اکذبك.

قال : ما لك لم تضحك قط ؟.

 قال : کيف يضحك مخلوق من طين تأکله النار.

 قال : فانا اضحکك.

 قال :کذلك خلقنا الله اطوارا

ثم امر الحجاج باللؤلؤ والزبرجد والياقوت فجمعه بين يديه فقال سعيد : ان كنت جمعت هذا لتتقي به فزع القيامة فصالح ، والا ففزعة واحدة تذهل كل مرضعة عما ارضعت ولا خير في شيئ جمع للدنيا الا ما طاب وزكا .

ثم دعا الحجاج بالعود والناي فلما ضرب بالعود  ونفخ بالناي بکی سعيد، قال الحجاج :

 ما يبکيك ؟.قال : هو الحزن، اما هذه النفخة فذکرتني يوماعظيما يوم ينفخ في الصور ، واما العود فشجرة قطعت في غير حق ، واما الاوتار فمن الشاة تبعث معها يوم القيامة ، واما هذا العود فنبت بحق، وقطع لغير حق.

قال : ويلك يا سعيد ، قتال : لا ويل لمن زحزح عن النار وادخل الجنة ، قال اختر اي قتلة نقتلك ، قال : لنفسك يا حجاج فوالله لا تقتلني قتلة الا قتلك الله مثله في الاخرة ،

قال : افتريد ان اعفو عنك ؟ قال : ان كان العفو فمن الله ، واما انت فلا براءة لك ولا عذر ،

 قال : اذهبوا به فاقتلوه ، فلما خرج ضحك فاخبر الحجاج بذلك فرده وقال : ما ضحكك ؟

قال : عجبت من جرأتك علي الله وحلم الله عليك ، فامر بالنطع فبسط وقال اقتلوه ،

فقال سعيد : وجهت وجهي للذي فطر السموات والارضفا وما اما من المشركين ،

قال : وجهوه لغير القبلة قال سعيد : فينما تولوا فثم وجه الله ،

قال : كبوه لوجهه

قال سعيد : قال سعيد منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخری ،

قال : الحجاج اذبحوه

قال سعيد : اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله خذها مني حتي تلقاني بها يوم القيامة ثم قال : اللهم لاتسلطه علی احد من بعدي ، وكان ذلك في شعبان عام 95 ه ومات الحجاج بعدها بستة اشهر ولم يقتل احدا من بعده وكان سبب موته لدغة وذحة ( صرصرة) وهي اضعف من ان تقتل احدا، وروي ان الحجاج عندما مرض كان يفيق ويقول مالي وسعيد بن جبير وروي انه كان يراه في غيبوبته اخذا بتلابيبه مذعورا منه ويقولله ياعدو الله فيم قتلتني

نوشتن دیدگاه


تصویر امنیتی
تصویر امنیتی جدید

التقية في تفسير الفخر الرازيمحمّد علي نصيف جاسم  الاسديالمحتوياتالمقدمة 1منهجنا...
  المقدمة حينما نبحث في أمر عقدي ما، ولكي نتوصل لنتائج علمية أقرب ما تكون...
القصة بين القران و الكتاب المقدس     الخلاصة وقع تشابه بين قصص القران...
التغيير الاجتماعي رؤية وتطبيقها التجلّيات القرآنيّة في حركة الإمام الحسين (عليه...
أوجه الشبه بين الثورتين، ثورة الامام الحسين (ع) وثورة الشهيد الصدر...
  چشم انداز تغییرات اجتماعی و تطبيق آنها اصطلاحات و تجليات قرآنی در نهضت امام حسین...
  المقدمة تمرّ الأمة الإسلامية بمرحلة صعبة حيث يسعى خصوم الإسلام إلى إيجاد فتنة...
  الملخص الصابئة من الأديان الشرق اوسطية القديمة، والحيّة التي يعتقد أصحابها...
  المقدمة حينما نبحث في أمر عقدي ما، ولكي نتوصل لنتائج علمية أقرب ما تكون إلى...
  في هذا الزمان الذي انقلبت فيه المثل والقيم نری ونسمع من بعض الجهلة ان (الدين...